Share |

الفضاء السردي في قصص ( بلونِ البحرِ ستكون ) للقاص حسن سليفاني

غلاف قصص ( بلونِ البحرِ ستكون )و القاص حسن سليفاني
غلاف قصص ( بلونِ البحرِ ستكون )و القاص حسن سليفاني

للقاص حسن سليفاني صدرت مجموعته القصصية ( بلونِ البحرِ سأكون )عن دار النشر خطوط وظلال في الأردن لسنة 2023 . ضمت 21 قصة. انها قصص إجتماعية تطل علينا بصور كأنها لوحات تسري الآن في ظروف كانت معقدة، في فترة كان الواقع مسحوراً باحداث، تنتهي في إطارية الذكريات التي عاني منها الشاعر ومجتمعه في فترة مؤلمة، في قصص حدثت يعرفها القاصي والداني.، إستطاع القاص رسم ملامح القصة باسلوب إبداعي وسرد مموسق، لتلك القصة التي معظم صورها الم ومأساة ونكبة مرت على أعناق الشعب الآمن. ففي قصة (اجل يا اجان شهدت القيامة ): (الى الناجية الايزيدية زينة اسماعيل خديدا)( هكذا كنت اناجيك كل صباح وانت ماتزال تحبو يا اجاني الجميل كنت اتفنن في تسريح الشعر وعقد مثلثات في ظفائري وشدها احيانا بقرديلات بألوان البيبون والنرجس والقداح الفواح الذي يملاْ السهل والوادي والجبل بشذى ندى عذب. اتعلمُ يا اجاني كنتُ وانا استقبل الشمس الضاحكة بانشراح، في ظل كركراتك المتهادية بانتظام مع نسيم الصباح البهي وهو يسابق صوت فيروز الذي كان يملا الآفاق لذة وطربا يالصوتها الملائكي والحنين الذي فيه ). ص 15

يقول الناقد عبد الكريم يحيى زيباري: ميل القاص الشديد إلى تيار الوعي وهو يعتمد السقوط الحر للأفكار وربط الماضي بالحاضر وتداخل الوعي مع اللاوعي وبهذه الطريقة يصل القاص بقارئه الى أعماق كل شخصية يتناولها ومن ثم تمنح القاريء معرفة مرتبطة بالواقعة والحدث لايحصل عليها من خلال طرق السرد التقليدية والذكريات التي تتخلل قصصه كما في تيار وعي يوسف زوج عالية في قصة خبز محلى بالسكر ( لفترة من الزمن ظلت صامتة، تنظر الى زوايا الكهف المظلم، إلى أن اتحد الخوف والظلام وهاجماها معا... القت ( حولو ) ذات السنين الاربع بجسدها في حضن امها، الصقت رأسها غير الممشط بصدرها:

انا جائعة يا اماه.. اريد خبزا محلى بالسكر.

نَهَرها والدها القريب منها:

إخرسي أهذا وقت ذلك؟

بدات حولو بالبكاء.. غطت عينيها بيدها.. ) ص 31.

ونقفُ وقفةً قصيرةً مع الخطوط الأساسية لكلّ قصة من هذه القصص في محاولة للتعرف على المسار المضموني العام لها، ومدى قدرة المكان الفني على التعبير عن هذا المسار، فالمكانُ الفني يمتلك خصوصية بنائيّة ودلالية تختلفُ عن المكان الواقعي مهما بدتْ درجةُ التّشابه الظاهري بينهما.

إن الوعي باستخدام المصطلح، ودقته، يعني بالضرورة وعيا متميّزا بالحقل المعرفي المشتـــَــغَـــل عليه، وما من وسيلة إلى التفقه بأصول ذلك الحقل وفروعه، واستكناه مفاصله، إلا بالتماس وسيلة المصطلح، وإن كشوفات الفاتحين في أي علم، تتم أولا عبر خطوات معرفة مسارب المصطلح فيه.

بيد أن آثاره و طريقة دراسة لقصص حسن سليفاني ستبقى فريدة مميزة، فلولا قصصه شبه الواقعية لما استطعنا أن نعرف شيئا عنه على الأقل فضلا عن هذا فإنه يحاول أن يعقد موازنة بين ثلاثة محاور رئيسة أولها المجتمع وظروفه، من خلال دراسة قضايا المضمون القصصي والفكري وثانيها القاص من خلال متابعة لغة القص وأحواله الفكرية والإجتماعية ومدى مواكبته لحركات الأدب العربي ووعيه بأدواته و بفن القصة على نحو خاص، وثالثها القصة من خلال دراسة بنيتها الشكلية بكشف جنسها الأدبي هل هي قصة أو قصة طويلة أو رواية؟ و غيرها من البنى الشكلية التي تحدد الفن المدروس من خلال قراءة المضمون القصصي والتعبيري ولأجل محاولة كشف نسيجه الأسلوبي باستجلاء عناصر تقنياته الإبداعية.

إن منجـز القاص أحيانـا بعـض الرؤى فـي الـنص الواحـد، فمـرة يعتـرف بـأن هـذا الإنتـاج الـذي يدرسـه هـو أفضـل مـا قدمتـه القصـة العراقيـة فـي جـل تاريخهـا، وفـي الأسـطر الآتيـة مـن الـنص ذاتـه نفاجـأ أن هـذا النتـاج الـذي لـه قيمتـه الفكريـة والفنيـة فـي الغالـب كـان مسـتوى منجزيهـا.

يرتبطُ المكانُ في الطرح الفلسفي والأنثربولوجي ارتباطاً شديداً بالذات الإنسانية، لا من حيثُ كونه موطيء للحياة، بل لارتباطه بالإشكاليات الأساسية للذات الإنسانية، وعلى رأسها: الهُوية، والحرية والانتماء، والاغتراب. فضلاً عن مسؤولية المكان واضطلاعه بالتحقق الحضاري والمدني للأمم والمجتمعات، إن المكان هو المُشكّلُ الأول لفكر الإنسان ووجدانه، يترتبُ على هذا أنّ المكانَ هو الذي يُشكّلُ الموروث الثقافي للأعراف والتقاليد والعادات والسلوك، بل ومَلَكة التّخيّل لدى الفرد والجماعة. ومن منطلق هذا لا ندهشُ من سطوة المكان على بعض الفنون إلى حدّ انتسابها إليه وإلى حد تقسيم الفنون إلى الزمكانية، ورغم إشتمال القصة القصيرة على ما نُسمّيه العناصرَ الشكلية، أو العناصر البِنائيّة كما تقول د. كاميليا عبد الفتاح. وهي الحدث والشخصية والزمان والمكان، يظلّ المكانُ عنصراً بِنائيّاً مائزاً وسط عناصرها، ممَّا حدا ببعض النقاد إلى اعتبار القصة القصيرة الأقربَ إلى الفنون المكانية، ( فإذا كان الشعرُ أقربَ ما يكونُ إلى الفنّ الموسيقي في دلالته الزمنية، فإنّ القصة القصيرة والفنّ السردي عموماً ظل متراوحاً بين تغليبِ الطابعِ الزمني، أو الطابع المكاني، أو التّوسط بينهما.) ، كما ظلّ عنصر المكان دليل تأثّر القصة بالفنّ التشكيلي واستيعابها لهذا الفنّ وتعالقها الفني بالرواية، حيثُ تستعيرُ منها( مقاربَتها الحميمية للواقع، وتمثيل نماذجه الإنسانية العديدة، وتصوير خصوصية المكان والزمان )، وهذا لا يعني قدرة الناقد على الإكتفاء بعنصر المكان وحده في التحليل النقدي لعملٍ قصصي ما، فهذا ممّا لا يمكنُ للناقد أن يحققه نظراً للتلاحم العضوي الشديد بين العناصر البنائية للعمل القصصي، بما يعني فاعلية كل عنصر في الآخر، وتفاعله معه تأثُّراً وتأثيراً. ففي قصة ساعة في حضرة طبيب السعادة يقول:( ياللسعادة.. ادخل ودع القلق ..سامنحك السعادة.

في باب العمارة الرئيسي قرأت هذه الكلمات داخل قطعة بلاستيكية مضاءة بنيون ابيض.

منذ زمن بعيد كنت افكر ان ازور هذا الطبيب النفساني الذي يدعي بانه يخلق السعادة لزواره.. هل يصدّق احدكم هذا الكلام؟ هل رأى احدكم هذا الطبيب النفساني؟ ومن يقول انه عالم؟ ترى لماذا اشك في امور كثيرة ؟؟)ص39

يقول الناقد د. محمد صابر عبيد: يمضي القاص حسن سليفاني الى تفعيل حركة الراوي المواجه للمخاطب (البطل / الشخصية) باعتماد حساسية التصوير المسردن عن قرب، حيث تضع الكاميرا بطلها المصور في قلب الصورة المكبرة وتحركها بدقة، فضلا عن إستخدام آلية التصوير تبدأ معها القصة وتنتهي بها ففي قصة ( ليلة مطر )يقول القاص:( أهناك اجمل من المطر ؟، وتنتهي حقا المطر جميل.. بكل ماتختزنه من اشارات توليد الجمال بعد غسل الأشياء جميعاً اهناك اجمل من المطر؟

مشطت شعرك باصابعك، مسدت شاربيك. غادرت الغرفة.

اقفلت الباب علقت المفتاح في اللوح العتيق لم تنظر إلى المرآة التي صادفتك في الصالة.

نزلت الدرج، لم تكن بحاجة الى فتح الباب، فقد كان نصف مفتوح.

كم بهية رائحة الارض بعد المطر.. ) ص 59

حاول القاص إبداء لغة السرد بكل تفاصيلها المتمثلة في أغلب القصص من حوارات صيغت بانسيابية، يستمتع القاريء بتلك النفحات التي سردت في القصص، بطولات لها وقع الحدث في النفس كقصة من دفتر الإنتفاضة التي تعتبر كرواية حقيقية سردها الشاعر بكل امانة وتقنية أعطت للقصص تلك القوة الحقيقية لنضال شعب عانى ضد قوى الديكتاتورية حتى نال ماتمنى. في قصة من دفتر الانتفاضة يقول: ( حينما تركت الغرفة ووصلت ساحة ثانوية بدر خان، التي كانت قد غدت المقر الرئيسي لقيادة العمليات، احسست ان اوراق الاشجار ايضا مليئة بالالام والاشجان وليست باسمة كما كانت قبل ايام، نظرت الى اولئك الناس المندهشين والخائفين والذين غادر الدم وجوههم، نار جهنمية كانت تغلي في داخلك، وتحرق اعماقك التفت خلفك نظرت ثانية الى حيطان المدرسة، وبغضب غادرت.) ص 67.

لقد استطاعَ الفضاءُ السَّردي في المجموعة القصصية بلون البحر ستكون أن يستقطب بِسِماتها ودلالاتها الرمزية بما يكفي للبحث في مدى مساهمته في إبراز المسار الرؤيوي للكاتب في هذه المجموعة، ومن هنا كان هذا الفضاءُ مرتكزَ هذه الدراسة النقدية التي سنعتمدُ فيها على منهجٍ إجرائي يسعى لتحليل العناصر الشكلية لأبرزِ قصصِ هذه المجموعة ارتكازاً على فضاء مكانيٍ دال وقدرة على إبراز الرؤية القصصية ومن ثم البحث عن الدلالة المُكتَنزة في هذه العناصر، وفي عملية التفاعل والتأثير المتبادل بينها وبين آفاق المجتمع.وفي قصة احتفال العصافير يقول: ( أحسست ان العشب ابتسم لهما حينما حلا ضيفيىن عليه، شعاع الشمس بدا يخترق الأشجار بسرعة اكبر كي يغريهما بالبقاء بين ازهار الحديقة الهادئة.. ما إن اتكات بمرفقها على فخذه حتى اقترب منها الرجل الهزيل بدشداشته المتسخة، ونظراته الهمجية تكاد تلتهمهما معا، لم يكن بينه وبينها سوى خطوات عندما تربع على العشب، اكفهر وجه العشب وقال شيئا لم ادرك كنهه اول الأمر وما لبث ان صرخ عندما مد يده لقطف زهرة:

لم جئت الى هنا؟

لم يابه الرجل وكانه لم يسمع شيئا أولا يفهم لغة الطبيعة. ) ص103

يرتكزُ القاص على عنصر المكان في تصوير إشكالية هذه الذات المُتصدعة، منتقلاً بهذا المكان من حدوده المادية إلى مصاف فنية يكونُ فيها فضاءً مكانيّاً تعتمل فيه مشاعر الذوات الإنسانية، وتمتزجُ فيه أفكارها ونوازعها العاطفية، فيخرج من سمته المحدود ويكتسي صبغة معقدة من النسيج الروحي للشخصية فمن خلال هذه العلاقات التي تربط المكان بغيرهِ من العناصر الفنية، ومن خلال هذه الأبعاد العديدة التي يتخذُها المكانُ ينتجُ ما يُسمّى بـ ( الفضاء المكاني) الذي يتكونُ من شبكةٍ من العلاقات والرؤى ووجهات النظر التي تتضامنُ مع بعضها لتشييد الفضاء السردي الذي ستجري فيه الأحداثُ.يقول في قصة هي والقلب:( قالت ساكتب اسمك على الشجرة.

قلت: لكني ساكتب اسمك في مكان اخر.

اين ستكتبه؟

لن اقول لك..

بالله عليك قل لي

سانقش اسمك في قلبي

هيا افتحه اذن واكتب اسمي). ص145

اتصاف الطرح القصصي في هذه مجموعة القاص حسن سليفاني بالتكثيف وسرعة الإيقاع، والإفادة من تقنية الفن السينمائي والفن التشكيلي، والتَّماس مع الشعر في الإرتكاز على الإشارة والإيجاز، واللغة الحدسية، ونقاط التماس بين الفنين تؤكدُ تعالقهما الأجناسي، فالقصة القصيرة تشبهُ الشعر في أنهما ( ابنا ) اللحظات الآنية التي تُومضُ كالبرقِ، فتقتنصُها الصورة الشعرية، و(القصصية المكثّفة) لتُديمَ حضورها وتبسطها أمام العين كي تتأمّلها، فتأسرُها القصيدة، وكذلك القصة القصيرة، كأنها بوارقُ الحدس ولمعة الكشف في العمق الرامي لحضورٍ آنيٍ ما بين المبدع والمتلقّي.

 

جبو بهنام بابا

 

جريدة الدستور البغدادية ،  الاول من تموز ٢٠٢٤: