Share |

الشاعرة أفين إبراهيم : المدن نساء، والشعر يعيش معي ويرافقني في حقائبي... حاورتها: فاتن حمودي

الشاعرة أفين إبراهيم
الشاعرة أفين إبراهيم

 

 

 

 

في عزلتنا المفتوحة على اللاشيء أحياناً، نعثر على نصٍ مكتوب بتفاصيل امرأة، بصوتٍ جرّحته سيجارة العشق والغربة، تكشف في كل نص تكتبه عن امرأة بوجه جديد، فتجعلنا نسأل أي مدن نساء في روحها، وأي أب تشققت يداه، فيما كان يحمل تفاحة الغواية لابنته التي عاشت طفولتها في الشام، وتركتها في أوج مراهقتها  لتعود إلى قامشلي، وما بين مدينتين ولغتين كان الشعر يركض وتركض وراءه، وكنا نسمعها، نقرأها من خلال صفحتها على الفايس بوك، نسمع الغناء الكوردي في غرفتها المفتوحة على عوالم من الشجن الجميل.

إنها الشاعرة السورية الكردية أفين إبراهيم، والتي ترى بأن الشعر حياة، يرافقك ويعيش معك ويذهب في حقائبك، وهو المساحة  الحسّية والذهنية المزدحمة بالتفاصيل اليومية، تُضيء أحياناً على مكان بعيد، أو طفل غريق، تنتمي للفن لأنه يقدمها كإنسانة خارج كل التعصبات، والإنتماءات.

تتقن أفين لغات متعددة، العربية، والكردية، والروسية، والإنكليزية التي تعلمتها أثناء إقامتها الطويلة في أمريكا، وحين تضيّعها اللغات تعود إلى الأغنية لتدلها فيكون الغناء الكوردي غناء الحب، والشجن، والغربة.

صدر لها "وكان المطر غزيراً"، وسيصدر لها قريباً " كي لا يجرح المطر".

حول التجربة والشعر والحياة كان لنا هذا الحوار، تقولين:

إياك أن تطرق باب امرأة،

امرأة تدحرج صوت الأسى على جدران ذاكرتها لتنبت الطحالب على صدر الوحشة

وتهز الورود على سطح البحيرات.

_أبدأ من حضورك وصوتك المجروح بالدمع، لماذا هذا الجرح؟.

 

_الجرح بصوتي هو الوقت، الوقت الذي نركض في دهاليزه المتعددة، نركض في  أعماقه البعيدة،  ولا ندري إلى أين، ولا لماذا نركض؟.

الجرح بصوتي هو الخوف، والحب اللانهائي بروحي، هو بقعة الضوء الصغيرة الموجودة في مكان عميق وبعيد، مكان ولد معنا، هو الضوء الذي بداخلنا، وللأسف أحياناً يموت الإنسان ولا يصل إلى هذا الضوء، لهذا  أرى أن الفن يمسح  الغبار والوحل عن بقع أرواحنا، وهو السبب في وصولنا إلى ذواتنا.

 

 دمشق القامشلي

 

_في نصوصك يبدو أنك تتخلّين عن ذاكرة الطفولة، وتتنكرين للمدن. حدّثينا أفين عن الشام والقامشلي وأفين بين مدينتين؟.

_المدينة التي فتحت عيني عليها هي دمشق، والتي تشبه امرأة جميلة جداً لكنها مختبئة، وكأنها نفس الطريقة التي تخفي فيها المرأة نفسها، هذه الصورة تثير بالآخر متعة الاكتشاف والمعرفة، الشام مثل الحب الخفي الذي يدعوك للاكتشاف.

تربيت في هذا المناخ، كانت عائلتي مكونة من خمسة أطفال، أم، وأب يعمل دوامين ليعيلنا، وحين يعود، يكون مغسولاً بعرق التعب، يحمل كيس التفاح، لأنني أحبها جداً.

في الشام مشيت في الشوارع، المشي شعرية مدهشة، لكنني أضعت الطريق مرة،

أحببت النساء الرائعات في بيوتهن، أتذكر حين كانت أمي ترسلني إلى بيت الجيران، كانت عوالمهن مشعة داخل بيوتهن، نساء مضيئات في بيوتٍ مفتوحة على السماء، نساء رائعات بحياتهن الخفية، لهذا أحببت الشام.

أخذت شهادة البروفيه "التاسع"، في مدينة دمشق، ثم انتقلنا إلى مدينة القامشلي، كنت أتكلم باللغة العربية، أتذكر مرة كنت أمشي مع صديقاتي، فقالت لي إحداهن لماذا تتكلمين بالعربية، أنت لست كوردية، قلت لها بلى، أنا أفهم كل شيء لكنني أخاف أن أتحدث باللغة الكردية وتضحكن عليّ، لكنها  شجعتني على الكلام.

أخذت البكالوريا، وغادرت سوريا للدراسة وأنا صغيرة كان عمري 19 عاماً، نلت ماجستير الصيدلة في روسيا، تزوجت، وأتيت بعدها إلى أمريكا.

 

 _لماذا يأتي المكان غائماً بوجوهه المتعددة إلى النص، ماذا يمثل لك المكان حقاً؟

 

_ربما لأننا دائماً نبحث عن أنفسنا، ونظن بأننا سنعثر على ذواتنا بمكانٍ ما، فنكون كمن ضلّ الطريق، كلما وصلنا إلى درجة نصرخ أوووه، ها قد وصلنا، ثم نلتفت نجد أننا لم نصل بعد، لهذا ينتابني إحساس دائم، بأن داخلي أرض لا أحد يعرفها، أرض خصبة وبعيدة، تأتي الأمكنة بوهجها إلى النص وسرعان ما نشعر بخديعة العالم، وهذا السراب. ورغم هذا بداخلي أرض تغيب وتأتي وتضيع.

 

_أفين بين مكانها الأول ومدن أخرى سافرت إليها كيف ترين المدن؟.

 

_تنقلت في الكثير من المدن، والبلدان، في الغرب والشرق، لكنّ روحي بقيت متحررة من الأمكنة، ولم تسكنني مدينة معينة، المدن بالنسبة لي نساء، هكذا هو داخلي وعوالمي، لهذا أشعر أحياناً بأنني كردية وأحياناً سورية، وأحياناً أشعر أنني شجرة، شجرة الايفا تلك الشجرة التي عرفتها أثناء دراستي وتخصصي في روسيا، والتي تتدلى أغصانها لتعانق الأرض، ربما لهذا صوتي مجروح، فكل صور الألم التي التقيتها في هذه المدن من بشر وحجر وشجر، هن النساء اللواتي بداخلي، نساء تحررن بالشعر، وعرفتهن من خلال الكتابة، فهل أنا متعددة كثيراً؟.

 

 _ربما أفين، يقول أحد الشعراء "تعددت لأرى"، وأنت تقولين أن الشعر يحررني، هل من السهل تعريف الشعر؟.

 

_من الصعب جداً تعريف الشعر، لا أعرف معنى للشعر، و بعيداً عن المفاهيم الفلسفية لا سيما الوجود والعدم، أجد أن الشعر  بالنسبة لي واقع أعيشه كل يوم، أتنفسه كل لحظة أراه في عيون أولادي، بالسكاكين في المطبخ بالتفاحة اليابسة على الطاولة، أراه برائحة النعاس، فحين يكون الجميع نيام، تبدأ ذاكرتي تركض على الحيطان، أراه بصوت المطر، ألمسه بوجه أيّ طفل. مثلاً أنا نادراً ما أبكي، ورغم هذا أحياناً  تبكيني صورة طفل، مشهد أم تمسك يد ابنها وتشده خوفاً عليه، لهذا أرى بأن الشعر حياة، و كائن يشبهني.

 

_لماذا  يحضر الأب دائما في نصوصك؟

 

_سأجيبك بهذا المقطع الشعري:

كنتَ تعرف أن كلّ شيء سينتهي يوماً ما

وأن فراشاتي ستنضج

وأنها مع الوقت ستتحوّل لأحجارٍ كريمة محبوسة في قلادة أو خاتم في إصبع الزمن

كنت تعرف أبي

رغم ذلك

فضلت أن تتشقق يدك لتتفتح روحي.

يمكن لأنني أشعر أنه هو الإنسان الوحيد والأول الذي عرفني، الإنسان الأول الذي رآني وأحبني دون أن يُغير أو يسجن شيء بي، ربما لهذا يحضر بكل هذا الضوء والحنان.

_تقولين: هل تعلم حبيبي

قرأت أزهار الشر مرتين

و(قواعد العشق الأربعون) ثلاثة مرات

مع ذلك

ما زلت أشعر أني شوكة الحب وألواح الفطرة في قلب الوحل

أتدري لماذا أحبك؟

لأنك كلما رفعتني عالياً كما ترفع طفلة صغيرة أضحك

أضحك من كل قلبي لأني أعلم أنك ستلتقطني ولن تدعني أسقط.

تباً

كدت أن أصبح آلهة اليوم لولا أنك قتلتني بالغبار.

حدثينا عن شجرة شعر تظللت بها، أقصد قراءاتك وتفتح روحك؟.

 

_ليس لدي شجرة شعر أتظلل بها، عندي شجرة ليمون أحبها زرعتها حين أتيت إلى هذا البيت، وعندي شجرة ياسمين سمّيتها فواز على اسم والدي كلما أحسست بالضيق أجلس بجانبها وأتكلم معها.

 

ربما بسبب خروجي المبكر من سوريا، لم أقرأ كثيراً، طبعاً روسيا لغة ثانية قرأت كتب روسية، أدب، حين أقرأ، أقرأ بعمق ما وراء الكلمة، لا أدعي أنني قارئة أبداً، أنا لا أقرأ كثيراً بسبب انشغالات الحياة ومسؤوليات البيت، على سبيل المثال، لم أقرأ محمود درويش ولا سليم بركات ولا نزار قباني إلا في السنوات الأخيرة، أقرأ  ما ينشر على الإنترنت، قصائد من نتاجهم الثقافي، لست قارئة جيدة للشعر، وإنما أقرأ روايات، كل شهر رواية، ما عندي ظل لشاعر عربي أو كردي، وربما هذه ميزة، من أجل هذا أشبه نفسي، ولا أشبه أحداً. وقد كنت أخجل من هذا الشيء، ثم وجدتها ميزة، الشعر أعتبره كيمياء ورياضيات ولغة.

 

_العزلة بالنسبة للشعر والنص وروحك؟

_العزلة تشبه لعبة الغميضة التي كنت ألعبها وأنا طفلة، حين أغمض عيني ويختبيء الأطفال، وخاصة إذا كنت تلعبين بنفس الغرفة غرفة لا يوجد فيها إلا القليل من الأشياء، العزلة تشبه لعبة الأطفال أنت تعرفي أين يختبيء فلان أو فلانة، ورغم هذا تبحثين عنهم، العزلة هروب من الذات أو ضحك. لا شيء اسمه عزلة، لأن الإنسان على صلة بكل الأشياء حوله، حتى لو كان في غرفة، العزلة ليست عن الآخرين وإنما ابتعادنا عن أنفسنا عن اعتقاداتنا عن إيماننا. بسبب الخذلان، وربما بسبب وهم ما، العزلة خيط  نتأرجح عليه طيلة العمر.

 

طقس الكتابة

 

_هل ثمة طقس للكتابة، هل تكتبين مثلاً وأنت تسمعين الغناء أو الموسيقى؟.

 

_الكتابة مثل نبع ماء يخرج مني، لا يوجد عندي طقس للكتابة، جو طبيعي واقعي تفرضه علينا الحياة ضمن ضوء وعتمة وجمال موزع بهذا الوجود، وحزن. أحياناً تكون قطعة موسيقية محرضة لي على الكتابة وأحياناً بسبب قطعة موسيقية أو قراءة وربما حوار مع صديق لي. الحوار يضيء بقعة بعيدة على أرض بعيدة، فتأتي إلى النص في لحظة وهج، ربما أحياناً نكتب في الأحلام، ربما وأنا أمشي أو أبكي.

اللغة والناس والشام:

_ماذا منحتك اللغة الكردية إلى جانب العربية من سرّ؟

 

_لأنني تربيت في الشام، طفولتي الأولى وتفتحي، فقد تعرفت على اللغة العربية، وهذا يمنحني تفرداً، في فهم المكان وفهم نفسي، كوني أتكلم باللغة العربية والكردية. أتذكر كيف كانت أمي تتكلم معي بالكردي وخاصة حين لا تريد لأحد أن يفهم ما نقول، كنت أشعر بتفرد جميل، حين أتيت إلى القامشلي شعرت بالغربة، غربة لغة غربة مكان، رغم وجودي بين أهلي وناسي، غربة عن اللغة والمكان، ربما وجودي بين هذين المكانين جعلني بلا هوية. أحب سوريا كلها، أنتمي لها، أشعر أنني لا أملك انتماء وأحب أنني كوردية. حين كنت في الشام وأحكي لغة ثانية، كنت لا أستطيع وربما غير مسموح أن تتكلم بلغتك وخاصة حين نذهب إلى مركز حكومي، لأن نظرة الآخر تستغرب وتستهجن، وربما ينظر إلي نظرة كأنني مواطنة من  الدرجة الثانية، ربما هذا جعلني إنسانة غير منتمية لأي بعد قومي، لهذا أنتمي للفن، للكلمة، للإنسانية. الفن لا يحاسبك على لونك ولا على شكلك ولا على أي شيء، الكلمة تجعلك خارج دائرة المحاسبة  بعيداً عن أي دائرة صغيرة لأي أحد.

_درست الصيدلة، ومضيت إلى التدريس، أليس هذة غربة أخرى؟

_التدريس مهنة طارئة دخلت حياتي بالصدفة، لأنها المهنة المتاحة لي في الغربة، لأنني ابتعدت عن تخصصي في الصيدلة. لا أحب التدريس، لأنها مهنة صباحية وأنا كائن ليلي، ورغم هذا أعتبر أن هذه المهنة أعادت التوازن ليومي، للوقت، والتوقيت. لم يحالفني الحظ أن أعمل بمهنتي بسبب عدم وجود الخبرة.

اتجهت لتدريس ذوي الإحتياجات الخاصة، وهذا أضاف الكثير لحياتي، طريقة معاملتي لهم محبتهم للخير الموجودة داخلهم، كل هذا قربني من حياتي ومن نفسي أكثر، ولا أزال إلى الآن بهذا العمل، ويمتلكني إحساس أنني لم أكمل شيء كنت أريده على مستوى المهنة، كل شيء يحتاج إلى وقت.

 

_مابين شعرية الأشياء، والأصوات، والصور، وشعرية الحياة، هل ثمة مهام للشعر؟.

 

_في الغربة والسفر والحياة التي بتنا فيها خارج المكان، يبقى لي الشعر، الشعر يشرب من ماء ذلك الزمن، أحس بالضياع أحياناً فأهرب إلى المدن الموجودة بداخلي، المدن نساء في قصائدي، نساء ضائعات.

الشعر لا يمكنه تغيير العالم، لكنه يجعل للحياة معنى لأنه هو الحياة، الشعر موجود في كل مكان وطوال الوقت. ربما الشاعر يعيش شعرية الأشياء والصورة والموسيقى، حتى تدخين السيجارة.

يأتي الشعر مثل نبع ماء أو وميض ضوء فيكتبنا، أو نكتبه لا فرق، كارثة، موت، ولادة، وحب، وصور بالذاكرة. يأخذنا الشعر إلى نفسه فيكون النص هو الدليل الأوضح لنا، الدليل الغامض أحياناً لمن كتب ورأى، أحياناً تكون الصور سوريالية تم التقاطها من الأحلام، والتحدي أن تقبض عليها وتحملها إلى النص:  

لست جنية

أنا الريشة

ريشة سقطت من كتف الله لتكتب

تكتب

تكتب

كي لا تختنق الوردة الوحيدة في المزهرية،

الوردة الحزينة مثلك هذا المساء.

 

موقع سبا