Share |

الأخبار

مهرجان الشعر الكردي في سوريا الذي يتم تنظيمه منذ عام 1993 وحتى الآن، تم تنظيمه هذا العام من قبل الشعراء الكرد في روج آفا بمدينة عامودا.

بحضور 150 عضواً ممثلاً من أكثر من عشرة دول اوربية ومن أقليم كوردستان العراق وأغلب المدن الكوردية في شمال كوردستان،

توفي فهمي دمير رئيس حزب الحق والحريات«HAK-PAR» في شمال كوردستان (تركيا)، نتيجة حادث سير على الطريق المؤدي الى أضنة بمنطقة تارسوس. وقال متحدث باسم الشرطة التركية، « جرى الحادث نتيجة انزلاق عجلات السيارة وانقلابها واصطدامها بسيارة أخرى على  طريق أضنة بسبب الاحوال الجوية الماطرة وكان يقود السيارة شخص بإسم مراد دوغو، يحمل الجنسية تركية والسويدية مما ادى الى وفاة الاثنين في السيارة "

في 22 من شهر تشرين الاول من كل عام يمر ذكرى رحيل الشاعر الكبير جكرخوين ( القلب الدامي) الذي يعتبر من أشهر الشعراء الأكراد المعاصرين الذين سطع نجمهم في الفترة ما بين خمسينيات وسبعينيات القرن الماضي، شغل بقصائده عقول الناس واصبحت اشعاره على كل لسان، يتغنى بها الشعراء والفنانين، ويصادف هذا العام ذكرى مرور 31 عاماً على رحيله، وما زال جكرخوين يتربع على عرش الشعر الكوردي ويبقى احد ملوكها، و يعتبر صاحب مدرسة خاصة قلدها الكثيرون من شعراء الأكراد ولا يزالون حتى الآن يسيرون على نهجه، غنى كبار الفنانين الكورد من كلمات قصائده ولحنت واصبحت اغاني مشهورة تتردد على كل لسان.

في الذكرى الـ 31 لرحيل الشاعر الكردي جكرخوين أقامت جمعية سوبارتو أمسية حاضر فيها الشاعر الكردي (بَرْكَن بَرَه) بعنوان: الاستغاثة والشاعرية لدى جكرخوين،وذلك في تمام الساعة الخامسة من يوم السبت 24/ 10 / 2015 في مركز جمعية سوبارتو - قامشلي - طريق الحسكة (تقاطع شارع منير حبيب) وبحضور كتاب ومهتمين بالأدب والثقافة الكردية.

على موقعه الرّسمي، كتب التشكيلي السوري عمر حمدي، المعروف بـ "مالفا" نصّاً، جاء فيه: "لم أملك سوى المنفى في لوحتي، لغةً أو وطناً يرسم مكان موتي". وفعلاً، رحل "مالفا" (1952 – 2015) مساء أمس، السبت، في فيينّا التي يُقيم فيها منذ 37 عاماً.

  من المقرر أن تستقبل جامعة عفرين، يوم غد الأثنين 12/10/2015، والتي تعد أول جامعة في غربي كوردستان 160 طالب وطالبة للعام الدراسي 2015/2016 بكلياتها الثلاثة “الأدب الكوردي، الاقتصاد، هندسة الكهروميكانيك”.

  اعلنت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم، اليوم الأربعاء، منح جائزة نوبل للكيمياء إلى الأميركي من أصل كردي (عزيز سنجر)، والسويدي توماس ليندال والأميركي بول مودريش.   وفاز العلماء بجائزة نوبل للكيمياء لعام 2015 لأبحاثهم حول الحمض الريبي النووي المتصلة بعلاج أمراض السرطان، حسب ما أوضحت الأكاديمية، ومقرها ستوكهولم.  

  انعقد المؤتمر الخامس لجمعية الادباء الكورد في مدينة دياربكر ( آمد) في مركز جكرخوين الثقافي الفني، بحضور أغلب اعضاء الجمعية وبعد الوقوف دقيقة صمت على ارواح الشهداء الكورد وكوردستان القى الكاتب اوصمان اوزجليك عضو اللجنة الادارية في الجمعية كلمة الافتتاح

             بدأ الفنان الكوردي حسن الشريف بالتحضير لتسجيل كليب غنائي جديد من كلمات الشاعر مؤيد طيب تحت عنوان (حلم خاني ) وسوف يتحقق حلم الشاعر والفيلسوف الكوردي احمدي خاني ويتحول الى حقيقة.

  باسم مؤسسة سما للثقافة والفنون الكوردية  دبي، وبأسمى شخصياّ  وبقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره ننعي ديوان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أمير دبي ورئيس مجلس الوزراء في الإمارات العربية المتحدة وشيوخ الإمارات والشعب الإماراتي الطيب ، برحيل المرحوم راشد بن محمد بن راشد غفر الله له واسكنه فسيح جناته. عارف رمضان ، مدير مؤسسة سما للثقافة والفنون الكوردية ، دبي   والرئيس الأسبق للجالية الكوردية في الإمارات العربية المتحدة

تلقت مؤسسة سما للثقافة والفنون نبأ رحيل الكاتب والصحفي الكوردي خليل كالو بكل حزن وأسف حيث يعد خليل كالو من الكتاب الوطنيين المخلصين لقضية شعبه، أبى ان يفارق ارض الوطن رغم المرض، وكان كاتب مقالة متميز وصحفي نشط كتب مئات المقالات السياسية التي تعنى بالشأن الكوردي ولا سيما في روزآفا كوردستان.

يعيش أكبر المتقاعدين بالعالم في مدينة أربيل، ويبلغ من العمر 118 عاماً. وذكر الموقع الإخباري الكردي "شفق نيوز" أن سعيد حسين أحمد،

    انطلقت، مساء اليوم الأربعاء09  سبتمبر 2015   ، فعاليات مهرجان دهوك السينمائى الثالث للفيلم، بمشاركة 45 دولة، ويستمر سبعة أيام. وقال رئيس حكومة إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزانى

      سيعرض الفيلم السينمائي الكوردي "حكاية عشق" A Tale of Love الذي تدور قصته حول مأساة قصف حلبجة بالاسلحة الكيميائية عام 1988 من قبل نظام صدام حسين، في أول مشاركة دولية له بعد مهرجان فجر الإيراني، في الدورة 39 لمهرجان مونتريال السينمائي.   "حكاية عشق" فيلم للمخرج الكوردي احمد رمضان زادة ومن انتاج السينمائي مسعود جعفري جوزاني.  

بمشاركة 143فيلما سينمائيا،ستنطلق في الـ 9من شهر ايلول/سبتمبر القادم (وهوالذكرى السنوية الـ29 لرحيل السينمائي الكوردي الكبير يلماز غوناي) فعاليات مهرجان دهوك السينمائي الدولي الثالث للفيلم والتي ستستمر على مدى 7 ايام. وسيشهد المهرجان عرض 99 فيلما اجنبيا و44فيلما كورديا. وسيخصص قسم من المهرجان لعرض افلام فرنسية شهيرة وقسم اخر لافلام اجنبية قديمة انتجت عن الكورد.

(الخدمة في الشمال والتكريم في الجنوب ) بهذه الجملة عبر الفوتوغرافي المشهور محمد معصوم سوير على صفحة الفيسبوك الخاصة به بعد عودته من اقليم كوردستان العراق الى دياربكر حيث يقيم بعد مشاركته

هوزان أمين- التآخي من المزمع ان يتم انعقاد الكونفرانس التأسيسي الأول لاتحاد مثقفي غربي كوردستان في مدينة السليمانية في 1-2 آب بحضور جمع من مثقفي غربي كوردستان. وقد تم دعوة العديد من المؤسسات والفعاليات الثقافية التي تمارس نشاطها في جنوبي كردستان لحضور الجلسة الافتتاحية للكونفرانس.

بدعوة من جمعية سوبارتو وبحضور مميز لكتاب وسياسيين وصحفيين ومهتمين بالتاريخ والتراث الكردي، ألقى الأستاذ فارس عثمان محاضرة بعنوان (إنتفاضة عامودا 1937–Toşa Amûdê)، وذلك يوم السبت 25/7/2015م في مقر جمعية سوبارتو - قامشلي.

هوزان أمين –دياربكر: تعتبر الفنانة الكوردي مزكين طاهر أول مغنية أوبرالية كورديّاً، تنحدر من عائلة فنية في مدينة الدرباسية بغرب كوردستان ، تأثرت بالاغاني الشعبية الكوردية التراثية (دنكبيز) حيث كان والدها من المغنيين الشعبيين.

  يقيم البيت العربي النمساوي للثقافة والفنون امسية شعرية للشاعر بدل رفو وقراءات من قصائده التي كتبت في المهجر يوم الجمعة المصادف 24\7\2015 في المعهد الافرو اسيوي..

قال السينمائي الكوردي المعروف ،بهمن قبادي، في حديث لوسائل الاعلام اليابانية،ان السينما الكوردية استطاعت توحيد اجزاء كوردستان الاربعة،مضيفا ان باستطاعة السينما ايصال الكورد الى الوحدة والاتحاد.  

صدر قرار ادراج أسوار وابراج دياربكر وحدائق "هه وسل" المحيطة بها ضمن قائمة اليونسكو (UNESCO) للتراث العالمي اثناء اجتماع الدورة الـ ٣٩ للجنة التراث العالمي الذي عقد في مدينة بون الالمانية في 28 حزيران واستمر لغاية يوم السبت 4 حزيران وبموجبها وبتأييد جميع اعضاء لجنة التراث العالمي متمثلاً بـ 21  دولة اتخذ قرار ادراج اسوار دياربكر ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

نتيجة تطور الاحداث في نهاية عام (1912 وبداية 1913 ) في غرب الإمبراطورية التركية, وبعد هزيمة تركيا مع شعوب الصرب، وإرغامها على سحب قواتها من الأراضي الإيرانية طرأت بعض التغيرات على السياسة الروسية في كوردستان،