Share |

أدب

فوق طعنات الدم..! اجلسي يا ابنتي كي أحدثك قليلا عنك.! اجلسي ـ حلبجتي الصغيرة ـ لا تخافي.. اجلسي بالقرب مني.. لا تخافي.! فانا قد نجوت من مكائد النهار ودسائس الموتى.. سوف أحرث لك الكلام كله.. وأتلو عليك النهب صلاة.! منذ السفينة الراسية على صباحنا..كان الحزن فينا يجرف الشمال..!

عامودة الثكلاءُ راحتْ تشتكي علماً ترجل في النهارْ للناس تهتف بالجوارْ تشكو فراقَ جهابذٍ ذهبت وغطاها الدثارْ. باتتْ ملامح وجهها مكفرةً حين الردى أخذ الخيارْ أخذ الشيوخ ببلدتي ليصاب في العلم إندثارْ عامودة النوراءُ غابَ صفاؤُها غابَ الأحبةُ في القطارْ صارت قفاراً بعدما كانتْ نضاراً في نضارْ

      1 ــ  انا والليل والصمت   1 هنا ليلٌ نهاره إلتهمه الحوت الظلام التحف بقريتنا وارتشف الصمت كل أغانينا

  يُقال: كان هناك رجل فقير يعيش كفاف العيش مع زوجته وأولاده, لكنّ فكرة ملعونة نطّت إلى فكره, شغلت باله, وأقلقت سكينته, تكمن في رغبته مجاراة المنعمين والمرفّهين بغية الوصول إلى مقامهم الرّفيع والعزف على مختلفِ الأنغام والأوتار

صدر للشاعر والمترجم الرحال بدل رفو المزوري ضمن مشروعه الانساني في تعريف الثقافات والحضارات على بعضها البعض عن طريق الانتلوجيات التي يترجمها ،انتلوجيا جديدة لشعراء من كوردستان بعنوان الشهد والثلج عن دار الثقافة والنشر الكردية في بغداد.ضم الكتاب 120 صفحة من الحجم المتوسط ومن تصميم المبدع سلام حسب الله.يعد هذا الكتاب الثالث عشر ضمن اصدارات بدل رفو وله مجموعة اخرى تحت الطبع وللعلم بان الاديب بدل رفو وفي زيارته الاخيرة لكردستان

لم أكن أدري حينها هل كنتُ آلهٍ أم إنسان أومن عالم الجان. لم يكن لدي اعتراض على من يمدني يد العون والمساعدة إن كان من السماء أو من الأرض , من السياسيين أو من المستقلين الجبناء  .   لكون ما مررت فيه كان خارج كل المفاهيم ولايخضع لبرودةٍ أو احتراق , ربما كنتُ في وضعكان فيه الخالق يغط في غفوة عميقة لذلك أغفلق ديستي الصغيرة (  شيرين ) وجعلها فريسة سهلة بين أنياب مؤمنيه المميزين.

أصبح الصبح... و لا السجن و لا السجان باقي و إذا الفجر جناحان يرفان عليك و اذا الحزن الذي كحل تلك المآقي   و الذي شد وثاقاً لوثاق و الذي بعثرنا في كل وادي فرحة نابعة من كل قلب يا بلادي   أصبح الصبح... و ها نحن مع النو التقينا التقى جيل البطولات بجيل التضحيات

عن دار مومنت للطباعة والنشر في لندن ، صدرديوان شعري للكاتب الكردي حسن سليفاني ، باللغة العربية . الديوان الذي ضم 42 قصيدة ، بعضها مكتوبة اصلا باللغة العربية ، واغلبها قد ترجمها السليفاني بنفسه من ديوانيه – قصائد تحبو 1993 مطبعة وزارة الثقافة، اربيل ، وديوان - تلك السيدة 2010 دار نشر ليس ، دياربكر. تصميم الغلاف والاخراج الفني للفنان صدام الجميلي.

    1-                  تحايا وسراب   التحية التي ستضحكني في جنبات الغد..... شئت ام ابيت محض نزق! للشمس الخافتة.. تستل الكلمات من لساني خلسة.. فتغدو حزمة ديجور! من جباه الغيوم تسترق السمع.. لفيضان مرتقب خصب،

أقبل مكشراً أنيابه في وجهي ضاحكاً .؟! سألته : مبتسماً هل آن أوان الرحيل ..!! هلم بنا...... ولكن أمهلني برهة .. أمهلني لحظة ....... أمهلني وقتاً .. أنت الذي لم تمهل أحداً أمهلني ألبس ثوب الزفاف أودع من كان لي في الدنيا سافر بي ... ولكن جسدي سيبقى في التراب .! سينبت أزهاراً سأنثر عطري أريجاً

دعني  أرتشف آخر أنفاسي وأنت ...تمارس طقوس العهد بين ذراعي بنودٌ ومصطلحات وتراتيل ألم... يالهذا البركان الذي يسكنني أنينٌ في القلب وآهات

صدر للكاتب كوني ره ش كتاب جديد باللغة الكوردية وهي من جملة الكتب التي اصدرتها المديرية العامة للطباعة والنشر في دهوك في الآونة الاخيرة . الكتاب بعنوان (من نجوم الوطن المحظور)،يتألف الكتاب من 255 صفحة من القطع المتوسط، رتب الغلاف بشكل يناسب محتوى الكتاب، الذي يتضمن حياة ومأثر مشاهير الكورد امثال ( فقي طيرا، جكرخوين، آرام تكران، محمد عارف جزيري...الخ) منهم رحل عن هذه الدنيا، ومنهم من بقي حياً ولايزال يكافح ويعطي لامته وقضيته، حيث يتضمن تحديداً 30 كاتباً ومثقفاً وفناناً كوردياً من مختلف اجزاء كوردستان،وفي مراحل حديثة وقديمة.

  هائما ابحث عن العشق في سلة المهملات واندثر في محفظة كانت مسروقة   في الشمس تتعارك خصلات شعرك مع موجات النعيق ومزمار البحر يناجي النوارس علها تركن إلى أسطورة البقاء

      أحد الجلساء معنا مغن شعبي قديم يحشر ذاته بكل شاردة وواردة , سمعنا نتبادل أطراف الحديث عن الشعر والشعراء ولدى ذكر أحدنا الشاعر الاسباني لوركا.     فزَّ صاحبنا خوشو وقال:     أتدرون ..هذا الـ( لوركا ) اللعين لن أسامحه بكأس الحمص الملآن ..؟.     - الجميع نظروا إليه بدهشة ..ماذا تقول ...؟.

  1 كل الليالي تجتاز يديّ بصمت من دون إستئذان تبحث عن مكان آمن بين نهديك. 2 في العالم.. حين تمر سيارة البوليس تحس الناس بالراحة والأمان ولكن...!!في بلداننا لحظة مرور سيارة ألبوليس ناس تقول لبعضها حذار من التحديق في السيارة كي لا نكون محل الشك.

  عن دار جمال عرفان ومؤسسة مارغريت، صدر كتاب (في رثاء عامودا) للكاتبين عبد اللطيف الحسيني وغسان جانكير. رثاء عامودا، يحتوي على ثمانية عشر نصاً أدبياً بـ 100 صفحة من القطع المتوسط، كتبت معظمها في عام 2009.

  رسالة شهيد   لاتبكوا عليّ فأنا النازف منكم ولا ترددوا اسمي في قصائدكم وأناشيدكم وخطاباتكم ولا تهبوني الوسائم والألقاب فلا أحب المدائح ولا تضعوا صورتي على جدران نسيانكم خذوا ورودكم وسواد ألبستكم وحتى راياتكم معكم لا تتركوا شيئاً.. فدمي سال في التراب وسكن الوطن قبل أن أُقتل وبدموعكم لن أعود حيا

  يسألني الأصدقاء لا سيما اللدودين عن جدوى دواويني حبري المهدور في ظل شهـيـدٍ خرج مقتفياً أثر الخلود, ربما لن يعود   يسألون بشغفٍ عن بناتي السابحات على ملء ياسمينهن في هذا العرش النحس يسألون عن القيامة حين أرضعت جبهتي درس الشتات يسألون عن قصيدةٍ لن تكتب بعد عقدين

  كعمق البحر سحيق الوردبين يد الورد أشلاء  وطن جريح   الحمل ثقيل  الأم تبكي  الأب في النوم مقيم مأساة بمأساة جرح بجرح  ...

ناعم أنت كتلك الريشة التي لا تترك أثر أصابعها على اللون ... أنت أول من رسم مريم مبتسمة وأخر مسمار وضع في صليبي... خيالك المرتد يعكس قلبي ويترك اللوحة ليسوع آخر ... يااااه كم الأنبياء حملوا المعبد وكم من المعجزات لم تكن حقيقية.... لا شيء يعادل طول الأيام الضجرة سوى نحلة حزينة تحمل طنينها لترفع أكتاف الزهرة القتيلة وتؤكد دوام القبيلة ...

قالوا الكثيرَ عنكِ، قالوا: .. إنّكِ المنفردةْ، حُسناً، بهاءً، قوةً مُوحَّدةْ.   في سالفِ الأيامِ قدْ أوقفَني البوليسُ في حدودِ بابِ الوطنِ المسروقِ .. قالَ: مَنْ تكونُ؟! قُلْتُ: إنّي لونُ تلكَ القلعةِ .. الصامدةِ المنفردةْ وهذه الأرضِ التي أنهارُها، سهولُها، جبالُها واحدةٌ مُوحَّدَةْ.

صدرت مؤخرا رواية "إبرة الرعب" للروائي والناقد السوري هيثم حسين عن منشورات ضفاف – بيروت، الاختلاف – الجزائر. ويعتمد الكاتب في عمله السردي على تعدّد أصوات الرواة، ويحاول الخوض في موضوعات إشكالية خطيرة، متجاوزا الخطوط الحمر التي تفرضها الأنظمة السياسية أو المنظومة الاجتماعية.

  حين تبكي الآلهة     قصة قصيرة مهداة إلى أرواح شهداء مدرسة (قبك) الابتدائية في ذلك الصباح الخريفي الأسود ..دق جرس المدرسة إيذاناً للتلاميذ بالخروج لاستراحة قصيرة في باحة مدرسة (قبك) الابتدائية..ولسائق الشاحنة الذي نفذ صبره و تعبت أصابعه من النقر على المقود.

  لاتكابر على وجعك فالبحيرة بلاد الوجع تسافر بك هدوئها لقرون الآهات والمنافي، سحر كلمات زائفة             وازمنة اوطان فاسدة وخرق بطولات خيالية اقذفها..اجذفها  من افكارك على ضفاف اوسياخ احلم ..!!لا تنازل عن الحلم اعشق..!!لاضريبة على نقاط