Share |

أدب

كثيراً ما لم أرد هذا الزّمن هو أنا أنا حينما أعتقده أنا لا لإرضاء ما أنأى عنه تماماً عندما أمحيكم فيه كما الآن لا أنتظركم كي تقبلوا أو تحتجّوا وأشتمه فيكم / منكم بل؛ هذا اليوم وكلّ التي تعقب جنوني في ظهوركم، لا حيرة تستدعي نتيجة ما أوصفكم، أسمّيكم كما فيه هذه المرّة أعنيكم صراحة أقصد هذه اللحظات بالتّحديد

         صدر للكاتب إبراهيم اليوسف ضمن سلسلة الكتاب الشهري لمؤسسة اليمامة الصحافية في الرياض لعام 2016 كتاب بعنوان: «مخاض المصطلح الجديد: استشرافات على عتبة التحول» وهو عبارة عن دراسة حول واقع التحولات الجارية حالياً على نحو كوني والتي تؤدي من خلال وجهة نظر المؤلف إلى موات المصطلح التقليدي وولادة مصطلح بديل يرتقي إلى أسئلة المرحلة.

زهرة النّرجس..  رشقتني يوماً بمفردتين خُطّتا بالأصفر والأبيض العهد.. الوعد مزركشتين بخمار القداسة ضممتها إلى قاموس قلبي طلبت إليّ النّرجس روضاً فوق جسر الرّومان من سقلان..  رشفات من ماء الحياة ومن ربيع ديرك…  أبجدية للدّفء عندما كان لي وطناً كنت وطنها هجّرني وطني إلى أقاليم لا تروق لها وتاهت بسكانه السّبل غاصت النّرجس في محيط المسوّغات والحجج.. وصارت تبحث عن وطن جديد يوائمها

يشعل إبراهيم سيجارة تلو أخرى مع فنجان من قهوة مرة في مقهى بضواحي إحدى كبرى المدن المانيا ،أحياناً لا يبين  تفاصيل وجهه من ضباب الدخان الكثيف وكأنه يريد أن يحجب نفسه عن العالم وأحياناً أخرى وبنبرة ملؤها ألم وسقم الإرهاق البادئ من حديثه وعيون مائل للاحمرار ومنفوخ بالدمع ومقدوح بالشرار يسرد لنا  قصته مع أمل.إبراهيم شاب في الثامنة والثلاثين من العمر ، وذو لحية متوسطة الطول وشعر قصير، متزوج منذ سبع سنوات من أمل التي تصغره بست سنوات،  ولهما طفلان (بنت وصبي). قصة إبراهيم . . وغربة ألمانيا !  

   شوق من الشرق ألسنة من لهيب شهب تسبح بفضاءات عامرة بالنور طيفها... ينسج بين صفحات الزمان اسمك… يطرز بأنامل خضراء بعيون من صمت أملاً ضائعاً بين أكواخ طينية... أعمدة من رخام المتاهات... ..........

    هنا في انفالستان أطفأ الناس سراج نوافذهم، أسكتوا ضوء قناديلهم.. عمّ طوفان الأنفال في كل مكان صوتٌ صراخٌ نحيبٌ حشرجة ، مقاصلٌ على مقاس انتماء كرديّة الانسان.. دماءٌ  شواءٌ لحرقة أكباد سورة الانفال سكونٌ.. صمتٌ ثقيلٌ،

نظر من نافذة منزله المطلة على الشارع انغرزت أشعة الشمس المتعاكسةعلى خد الثلج عيونه. عاد خطوتين إلى الوراء،  أمعن في حركة المارة يروحون و يغدون غير آبهين بتراكم الثلوج، هو وحده لم يألف هذاالمشهد. تذكر كيف كان المشهد في وطنه لما كانت الثلج يسقط، حيث تتعطل المدارس، و  ينقطع التيار الكهربائي. الأطفال و الشباب  ينزلون إلى الشوارع، و يقذفون بعضهم بعضاً  بكرات الثلج و التي كانت لا تخلو بعض  الأحايين من الأذية، لكن لا أحد  يشكو لأنه  خيرٌ و نعمةٌ قد لا تتكرر في سنوات قادمة.

صبري يوسف ــ ستوكهولم صدر للأديب والفنّان التَّشكيلي العراقي  حكيم نديم الدّاوودي، ديواناً شعريَّاً  بعنوان زمن الجَّوى، عن دار نشر فورفاتاريه 

  صدر حديثاً في القامشلي كتاب (العائلة البدرخانية: رحلة النضال والعذاب)، للكاتب (كونى ره ش)، حيث يطوف بنا الكاتب في عالم البدرخانيين واصفاً إياهم:

  1 هذا البخار الذي يتصاعد من الجبال هو أنفاس المقاتلين الكرد هل عرفتم لماذا لا أحد يستطيع أن يكتم أنفاس الجبال؟ 2 الجبال غامضة يوضحها المقاتلون الكرد حين يربتون على أكتافها. 3 حين يصعد المقاتلون الكرد إلى الجبال

العنقاء في ليلةٍ متفجِّرة بالغبطة 1 يا روحي: تَحَايَا الصَّباح تُناديكَ نداءاتُ المساءِ تَسْتَغِيثُ ألمي. ثَمَّةَ ليلةٌ تَنهارُ من على فرسِ أَحْلامِهَا وبين لوز نظراتي تُهَدْهِدُ لذَّتَهَا؛ عيناكَ أُتونُ صِراعٍ لا ينتهي ومن وَقْدِةِ المتْعةِ أَرغبُ فيكْ 2

صدرت للشاعرة العراقية كولالة نوري  مجموعتها الشعرية الخامسة (قبعات مكسورة) عن  مطبعة  (الخالد) في كركوك. تضمنت المجموعة  39 نصا شعريا في 170 صفحة من  القطع المتوسط، كتبت معظم النصوص بين  السنوات 2010 و2015.   سبق أن  صدرت للشاعرة  المجموعات  الشعرية  التالية  : لحظة ينام الدولفين ، لن يخصك هذا  الضجيج ،تقاويم الوحشة  ،حطب  ،إضافة إلى  إصدارها كتابين في الترجمة.

أصدرت الشاعرة والروائية العراقية وفاء عبدالرزاق، روايتها الجديدة التي تعتبر أول رواية تتناول أحداث سنجار وما تعرضت له المرأة الإيزيدية من عنف واضطهاد على أيدي عناصر داعش الإرهابية، مثلما ترصد المؤلفة في طي الأحداث جريمة سبايكر وتعامل الشخوص مع وقائعها. تقول عبدالرزاق عن روايتها "رقصة الجديلة والنهر"، إنها أرادتها أن تكون "شاهدا أدبيا يعبر الأزمة ليحكي للأجيال عن هذه الجريمة البشعة التي ارتكبها وحوش العصر ومؤيدوهم بحق مكوّنات الشعب العراقي".

صدر حديثاً عن دار "فضاءات" للطباعة والنشر في العاصمة الأردنية عمّان، مجموعة شعرية للشاعر الكردي السوري هوشنك أوسي، بعنوان: "قصائد النّار الضالّة.. في مديح القرابين".

  تَنقصُني الوسائلُ الكاملةُ لأكونَ وهماً.. أو ضحيةً قِرمزيةً لثورِ روحي الهائج. تَنقصُني الوسائلُ الكامنةُ لأرمّم زلّاتي العشر لأبني أبراجاً موضُوعِيّةً. عادةً ما أضعُ زِنادَ القمرِ على الرأس ومُقاتِلي التحريرِ منكَ على القلب.   تَنقصُني شعائرُ التدريج

عن أتحاد الأدباء الكرد فرع دهوك ، صدر العدد 71 من مجلة  به يف- الكلمة ، وهي مجلة ثقافية فصلية، تعنى بالدراسات الثقافية المتنوعة والنصوص الشعرية والسردية والترجمات .اضافة الى تغطية النشاطات الثقافية لاتحاد الادباء الكرد في دهوك . في حقل الدراسات والبحوث لهذا العدد  شارك كل من  الادباء : عبدالرحمن مزوري : أرداويرافنامه ، رحلة الى الجنة والجحيم فاضل عمر : سهرة في حانة الشيرازي خالد صالح : مقاربة الاقوال الكوردية – الكوردية ، والكوردية – العربية

ملف العدد اللغة الأم والتعددية اللغوية الخطاب السلطوي وإبادة اللّغة المغايرة - عفاف خليفي موضوعة الديمقراطية والتعدد اللغوي وارتباطهما بالحق في ممارسة اللغة الأم! - عامر خ.مراد اللغة الأم والتعددية اللغوية (الفضاء السوري نموذجا) - عزيز توما لماذا تعتبر اللغة الأم مهمة في تعليم الأطفال الذين يتحدّثون لغتين في المدرسة - جيم كومينس

عن دار نون 4 للطباعة والنشر والتوزيع في أيلول 2015 رواية (السجين ) للكاتب علي عبدالله كولو والرواية تجسد المعانة السورية عامة والكوردية خاصة في نهاية تسعينيات القرن الفائت تحت حكم الأسد الأب وتحكي قصة عائلة سجين سياسي كوردي وما عانته من ضغوط في مختلف المجالات. يُذكر أن المحامي علي عبدالله كولو أصدر كتاب الأمثال الكوردية السنة الماضية باللغة الكوردية ونشر على نطاق واسع في عدة دول.

بالحُرية وحُقوق الإِنسان من أَفواه المُلوك والسُلطان الباحِثونَ عَن العَدلِ والإِحسان في أتون الحَرب والهجران لا تَنسواإِنكم تحت حُكم المِطرقة والسندان بين حَد السيف الظمآن ورماد حَجر الصوان بين شَبح قصف بالطَيران وَلَعنة من الشَيطان .  .  .  . أَيها البُؤساء

  عن منشورات المتوسط (ميلانو- إيطاليا)، صدرت للشاعر الكردي السوري عماد الدين موسى مجموعته الشِعريّة الثالثة، بعنوان (حياتي زورق مثقوب). المجموعة تتألف من ٧٢صفحة تتوزع على ٢٩ قصيدة نثرية ثلاثة منها بلا عنوان. ويغلب عليها التغني بالطبيعة والذات، والترنم بعذاب الإنسان الضائع الذي يبحث عن مرفأ له في العالم.  يقول في قصيدة بعنوان (المرفأ) “أيتها الموجة..

        صدر حديثاً، الكتاب الخامس عشر للشاعر والناقد لقمان محمود، بعنوان: (الماء الأسير)، ضمن منشورات باران في السليمانية. ويقع الكتاب في (145) صفحة من القطع المتوسط. وهو استكمالٌ لمشروع لقمان محمود في مجال الشعر، حيث سبق أن صدرت له في هذا المجال: أفراح حزينة،عام 1990. خطوات تستنشق المسافة عندما كانت لآدم أقدام عام 1996.

يقدم كتاب «موجز تاريخ الكرد»، لمؤلفه شفان خابوري، موجزاً بانوراميّاً عن الكرد، حاول عبره الباحث، عرض صورة علمية ومعرفية، وافية وموضوعيـــة، حول: لغتهم، صفاتهم، جغرافيّتهم، أديانهم، إمبراطوريّاتهم ودولهم في مختلف الأزمنة والمراحل، قبل الميلاد وبعده. إذ يسعى بذلك، إلى الإجابة عن الكثير من الأسئلة التي لا تتوقّـــف حول هويّة الكرد، وموقعهم الحضـــاريّ والتـــاريخيّ والجغـــرافيّ، وأسبـــاب التشتّت والاندثار..