Share |

المقالات الشخصية

للكرد , وكردستان علاقة أزلية مع النار , حيث كان في معتقداتهم قبل الإسلام (الزردشتية , والإيزيدية) يستوحون من النار ((النور)) رموز عباداتهم ((الطهارة , ونور الدنيا , وعذاب الآخرة)) !!.

قبل تسعة أعوام في صباح يوم 12 آذار 2004 جاءت مجموعات بما لا يقل عن 2000 مواطن من البعثيين والشوفينيين إلى مدينة القامشلي قادمين أغلبهم من مدينة دير الزور تأييداً لفريق الفتوة الرياضي، وقبل وصولهم الملعب البلدي وأمام أعيون رجال الأمن تظاهروا في شوارع القامشلي،

1-                  مدخل : يقول ديفيد بروكس " لم يعد الأمر متعلقاً بما تقرأ أو تعرف، ولا بمدى قدرتك على فهم ما تقرؤه، وتستهلكه من مواد ثقافية، بل يتعلق الأمر بأن تجد لنفسك مكاناً في فضاءات الصخب الثقافي، ولا تقلق إن لم يكن لديك شيء لتقوله، فلا أحد سيصغى إليك على أية حال .

الفراق صعب ومر، لكن بنفس الوقت حق فالكل سائر على هذا الدرب. الخالق يهب الروح ويأخذه أيضا. سيرة كثيرة من الأمهات عظيمة في التاريخ لأنهن تعبن، كدحن،أنجبن عظماء منهن الوالدة المرحومة( خنسة والدة الشهيد لطيف والذي استشهد في كردستان الشمالية في 25.12.1994 ضد قوات الاحتلال التركي) التي أسلمت روحها للباري عز وجل في شهر آذار المبارك في 06.03.2013 لا لأجل المدح لكنها كانت شخصية قيادية بكل ما للكلمة من معنى، كونها كانت تدير أمور المنزل بشكل جبار وكانت تملك من الحكمة والشجاعة بشكل ملفت للنظر.

امرالي هي جزيرة في بحر مرمرة وتجري فيها حاليا مفاوضات حل القضية الكردية في تركيا بين الزعيم الكردي السيد عبدالله اوجلان والدولة التركية. الانباء الواردة من تركيا في هذا الصدد تبشر بالايجاب منذ ان بدأت تلك المفاوضات قبل مايقرب من شهر تقريبا.

حدثنا العطال البطال قال : لمّا استنفذ النظام جُلّ حيله ، وتيقّن من استحالة أمله ، وأنّ نجمه آفل ، وطغيانه في الحكم لابد زائل ، تمادى في سِعاره ، وكان كالطرشان في حواره ، يصمّ اذنيه عن مطلب الرحيل ، وبغباءٍ يرى في نفسه البديل ، مُستعيناً بالإستمالات التخويفية ، و مُمارسات الجماعات التكفيرية ، و طابور من الأبواق تنتهج التحريفية ، في تحرير الاخبار الصحفية ، ومع الأسف الشديد ، قام بالقتل والتشريد ،

حين  يتغيّر في المجتمع جانبُ هامٌّ- كما يحدث معنا الآن - فإنّ مثل هذا التغيير يؤدي إلى اضطراب الطبائع الاجتماعية للناس وبالتالي فإنّ التكوين القديم لتلك الطباع لا يُعدُ مناسباً و ملائما للمجتمع الجديد مما يزيد شعور الإنسان بالاغتراب واليأس. وفي المرحلة الانتقالية يحدث الكثير من التخبّط والتمييع والتآكل للقيم و بروز أمراض في البنية الاجتماعية مثلها مثل الطفح الجلدي فيبحث الإنسان عن إنسانيته التي تاهتْ منه منذ عهود.

رداً على مقال: (كردستان وخطابها العربي) لكفاح محمود ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ من أقوال حكماء الشرق: (إنني أفتح نوافذ بيتي على كل الثقافات، لكنني لا أسمح لواحدة منها أن تقتلعني من جذوري). {المهاتما غاندي}

( بحثٌ يُنشَرعلى حلقات بنفس العنوان) الجزء الأوّل . ( إنّ الإنسان كالإله ,عاجز تماماً , ومن سوء الحظ أنّه لم يُكتشفْ علمٌ للهندسة الإنسانيّة حتّى الآن). عن كولن ولسون .  

   بات المشهد السوري مزريا وبشكل لا يطاق لأن الأجندة كثرت والأيادي تداخلت و من يدفع ضريبة ذلك الأجندات الغير الشريفة،  هو الشعب السوري الفقير بكل مكوناته كردا، عربا، سريان، دروز، علويين، سنة...... لا كل من يدعي الثورية هو ثوري ولا كل من يدعي الديمقراطية هو ديمقراطي ولا كل من يدعي العدالة هو عادل.

    مواضيع ذات صلة أربع كلمات جاذبة في الأردن أشك في ذلك! أيها السوريون: خمس دقائق قبل منتصف الليل أيها السوريون: خمسة دقائق قبل منتصف الليل 2-2 الكون الكلي 4

حدثنا العطال البطال قال : لمّا داهمتنا الثورة بالتغيير ، وحكمت على شلّتنا بالتفلسف في التفسير ، وكلٌ يلومُ الآخر بالتقصير ، و يحسب نفسه – في المجادلة - أمير ، ولرجاحة رأيه أسير ،

عقب احداث مارس 2004 المؤلمة، كثر الحديث عن ضرورة بناء مرجعية كردية جامعة، فتلك الاحداث الدامية لم تترك وراءها العشرات من القتلى وحسب، بل كشفت عن عورة الحركة السياسية الكردية السورية، وقصة معاناتها مع الجفاء الذي وصل لحد القطيعة بينها وبين الشارع الكردي، لكن الحديث عن المرجعية الكردية بقي مجرد حديث، والاحزاب الكردية بدورها بقيت على فجورها وفي عز خصوبتها، تمارس عهرها في التكاثر اللاشرعي.

  مُجدّداً وعبرَالفيسبوك الكسيح أقدّمُ اعتذاري لوسائِل الإعلام العربيّة والكرديّة ( مرئيّة - مسموعةً- مقروءَة) حيث طلبتْ منّي مشكورةً لقاءاتٍ أدبيّة "تخصُّ" كتابي ( ظلال الاسم الجريح) ومضافاً إليها مجموعات المجتمع المدنيّ التي تأسّستْ حديثاً عندنا,هنا أنوّهُ : الكِتابُ يُقرَأُ دونَ المُؤلّف

قال أحد الشعراء قديماً: لكلّ داءٍ دواءٌ يُستطَبُّ بــهِ      إلا الحماقةَ، أَعْيَتْ مَن يُدوايها ولعل أوجز تعريف للحماقة، هو أنها انجراف مع الحماس العاطفي، وقصور في الرؤية، واندفاعات غير محسوبة النتائج، وجري وراء الأوهام التي تبدو وكأنها حقائق، وعدم الاحتكام إلى العقل في تمييز النافع من الضار.

  لا شك ان الثورة السورية منذ بدايتها والى اليوم، تعتبر فريدة من نوعها، فهي الأجمل دون منازع بين اخواتها، وهي أكثرهم تضحية وعطاء، وتتقدم على البقية بنبل أهدافها وحسن غاياتها، انها حقاً ثورة الحرية والكرامة، ويليق بها تسمية ثورة الياسمين، بغض النظر عن الشوائب الكثيرة التي قد تغير من مسارها، وبغض النظر عما ستؤول اليه من خاتمة ونتيجة.

    الاقتتال الكردي واباحة الدم الكردي خط أحمر ..؟ أي جيش سواء كانت كرديا اوعربيا مهمته الهدم والتدمير والتخريب وليس البناء ، والجيش الكردي لحماية المواطنين من الاعداء وليس لقمع المظاهرات والتدخل في اراء الناس ومعتقداتهم ..؟ كوردستان سوريا ليس كوردستان تركيا اواقليم كوردستان التي يحكمها حزب او أثنين ..كوردستان سورية فيها اربعة عشر حزبا ومستقلين ..منذ اربعون سنة رغم خلافاتهم الفكرية وارائهم المختلفة كانت هناك حرية الراي واحترام الراي الاخر .

  فيما حصل من جريمة منظمة ومدبرة بحق المدنيين الكرد في حي الأشرفية حلب والتي ذهب ضحية اجرامهم هذا عدد كبير من المواطنين الكرد الأبرياء  ومن بعدها أسر المدنيين الكرد على طريق حلب عفرين وباسم من؟ العنوان هو الجيش الحر ومن يدعي بانه منهم وهما الجبهة التكفيرية المجرمة أي جبهة النصرة والتي تحاول أن تقتحم قرية قسطل جندو الكردية وأبناؤها من الكرد الايزيدين  وتبيدهم عن بكرة أبيهم وكتيبة كردية من المرتزقة ومن عملاء تركيا باسم كتيبة صلاح الدين الايوبي وبعض من الجهات الحاقدة على الكرد ودورهم السليم والصائب في الثورة السورية المباركة.

  البرمجة اللغوية العصبية و فلسفة النور لدى زرادشت

  في حالات الحرب الأهلية والطائفية تتعطل الألية السياسية وتنتشر الفساد والفوضى . وايضا الالية العسكرية التي لا تعرف غير لغة العنف والتدمير والدمار . ويكون المجتمع ضحية السياسي والعسكري ويكون عدد هائل من المهجرين والمشردين وضحايا العنف وأثار الحرب وانعكاساتها النفسية والاقتصادية والاجتماعية على المجتمع وخاصة الطفل والمرأة ة والشيوخ والناس الأبرياء . حيث تكون كارثية على المجتمع .  

    نحن في القرن الحادي والعشرين ، يعني هذا أننا تجاوزنا اكثر من ألفي عام في التاريخ الميلادي ،  وأننا في القرن السابع والعشرين من التاريخ الكردي ، أي أننا ، كإيزيديين تجاوزنا قرون عدة قبل هذا التاريخ ، انه ليس سرد تاريخي ، بل وجودنا كأمة حضارية تمتلك المقومات ، التي تؤهلها بأن تكون أمة عظيمة .

  الأحد 30/9/2012، ما أن اقترب عقارب الساعة لتُشير إلى تخطيها النصف الأول من الساعة الواحدة ظهراً متجهة إلى النصف الثاني لتدخل في وقت الذروة لمغادرة الموظفين وطلبة المدارس؟! ورجوع الجميع إلى بيوتهم لتناول وجبة الغداء التي باتت تفتقر إلى أبسط مقومات الوجبة البسيطة لأسباب يعلمها الجميع،

  حدّثنا العطال البطال قال : داهمّتني المشاكل على حين غرة ، وفاجأتني كَمَن يجد حية لدى فتحه صُرّة ، بل قُل كَمَن يتوهّم جنيا في الفلاة ويسمع كلمة بخخخ ، فخُضّ ما تبقّى في الرأس من المخ ، وصرت في التعامل نزقاً ، وفي كسر الخواطر حذقاً ، وطبّعتني حرب الحكومة على الشعب ، بالخشونة وكثرة الشتم والسب ،

  أشكر الكاتب و الناقد الأستاذ إبراهيم محمود على الكتابة عن الوالد بعد تردد طويل الأمد ..؟؟! مع أن الكثيرون من الأدباء و الصحفيين لم يترددوا في الكتابة عنه لأنهم يعتبرون ذلك واجباً يتحتم عليهم أداؤها للأمانة التاريخية و الوطنية ...و مثال ذلك الكاتبة فدوى كيلاني و الدكتور علاء الدين جنكو و الكاتب